امير منطقة مكة المكرمة يدشن المقر الجديد لمركز الامير خالد الفيصل للاعتدال

>المدار<جدة
يدشّنّ مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل نهاية الأسبوع الحالي المقر الجديد لمركز الأمير خالد الفيصل للاعتدال بجامعة الملك عبدالعزيز ، كما يعلن سموه اسماء الفائزين بجوائز المركز في موسمها الأول والتي تقدر قيمتها بنحو مليون ريال.
ورفع مدير جامعة الملك عبدالعزيزالدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين ولسمو ولي عهده الأمين ولسمو الأمير خالد الفيصل على الدعم الكبير الذي تلقاه جامعة الملك عبدالعزيز بصفة عامة ومركز الأمير خالد الفيصل للاعتدال على وجه الخصوص ، مثمناً لأمير منطقة مكة المكرمة رعايته الكريمة لافتتاح هذا الصرح العلمي والبحثي المتميز والذي سيكون لها أثره على المجتمع في المستقبل القريب بإذن الله تعالى.
من جهته أشار مدير مركز الأمير خالد الفيصل للاعتدال الدكتور الحسن ال مناخرة إلى أهمية الدور المناط بالمركز وعظم المسؤولية الملقاة على عاتق جامعة الملك عبدالعزيز بشكل عام وعلى منسوبي المركز بشكل خاص لتعزيز ونشر ثقافة ومنهج الاعتدال ومعالجة قضايا التطرف والإرهاب والعنف والعنصرية بأسلوب علمي مدروس ، مضيفاً أن المركز بدأ منذ تأسيسه العام الماضي في تقديم برامج تعليمية ودورات تدريبية متميزة ومتخصصة في تلك المجالات، لإعداد وتأهيل الكفاءات معرفيًا ومهنيًا ومهارياً وفقًا لاحتياجات المجتمع وبما يواكب متطلبات العصر.
مشيرا إلى أن أمير منطقة مكة المكرمة سيعلن عن الفائزين بجائزة الاعتدال والتي تعتبر واحدة من أبرز برامج وأنشطة المركز خلال هذا العام التي لاقت تفاعلاً كبيراً من كافة أفراد وشرائح المجتمع، مبيناً أن قيمة الجائزة البالغة مليون ريال وزعت بمقدار 200 ألف ريال للأفلام القصيرة، و100 ألف ريال للرسوم المتحركة، و50 ألف ريال للتصوير، و50 ألف ريال للفنون الرقمية، و100 ألف ريال للدراسات الإحصائية الكميّة، و150 ألف ريال للترجمة، و100 ألف للمبادرات الإبداعية الفردية، و150 ألف للمبادرات المؤسساتية المتميزة.
وأكد الدكتور ال مناخرة ضرورة إجراء المزيد من الدراسات والأبحاث العلمية النوعية في مجال الاعتدال ومكافحة الإرهاب والتطرف والعنف باستخدام أساليب وتقنيات البحث متعددة التخصصات والذي يعتبر واحداً من أهم الأهداف الإستراتيجية التي يسعى المركز لتحقيقها.
تجدر الإشارة إلى أن مركز الأمير خالد الفيصل للاعتدال يحظى بدعم لا محدود من قبل القيادة الرشيدة ومن سموه ، وبهذا الدعم يواصل المركز مسيرته ليكون مركزاً رائداً في تأصيل منهج الاعتدال ونبذ التطرف بكافة أشكاله، وقد تأسس المركز في شهر شوال من العام ١٤٣٧ بموافقة الأمير خالد الفيصل واتخذ من رحاب جامعة المؤسس الملك عبدالعزيز مقراً له، وتولت الجامعة تنظيم سير أعمال المركز منذ إنشائه، وعملت على تشكيل مجلس لإدارة المركز ليتولى الإشراف على أعماله وتنفيذ الخطط المرسومة له.
وقد بنى المركز هيكله التنظيمي ورسم خطته الإستراتيجية ونفذ عدداً من البرامج والأنشطة خلال الفترة الماضية حاملاً مسؤولية المساهمة الفعالة في بناء الفكر المعتدل والرقي بالسلوك وإثراء المعرفة عبر دراسات بحثية متميزة وشراكات وبرامج نوعية ليكون أحد روافد التغيير الفكري نحو الاعتدال.

قد يعجبك ايضاالمزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.