أدبي جدة يحتفي بذكرى اليوم الوطني

<المدار> جده

احتفى نادي جدة الأدبي بالذكرى السابعة والثمانين لليوم الوطني بحضور جمع من المثقفين حيث قام رئيس مجلس إدارة النادي الأستاذ الدكتور عبدالله بن عويقل السلمي بافتتاح فعاليات الاحتفال حيث استكتب كلمة في اللوحة التعبيرية عن الوطن التي استكتب فيها عدد من المثقفين والإعلاميين وافتتح جناح رسالة وطن ، وركن الكتاب ، والمعرض التشكيلي ، و زاوية الإبداع. كما كان للفنون البصرية حضور في احتفالات النادي من خلال معرض فوتغرافي وأخر تشكيلي بالأضافه لمشاركة الفنان التشكيلي عبده الفايز في رسم لوحة امام الجمهور لشخصية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان، كما شارك الخطاط سعيد لافي الغامدي في كتابة اسماء الحضور بكافة انواع الخطوط.. بعدها كرم المشاركين في احتفال اليوم الوطني .
بعدها بدا الحفل الخطابي حيث قدم الحفل رئيس منتدى عبقر الشعري الشاعر عبدالعزيز بن ناصر الشريف حيث شكر أدراة مجلس أدارة النادي لدعمه مناشط منتدى عبقر خلال خمس اعوام متالية ونعى الشاعر الكبير حسن السبع رحمه الله وقال كان شرف لأدبي جدة استضافتة قبل عامين . والقى الدكتور عبدالله بن عويقل السلمي رئيس النادي كلمة قال فيها أشرقت شمس الوطن هذا العام بلون مختلف.. وتسربت مع أشعتها الزاهية الفرحة إلى النفوس وتسللت إلى المنازل وتزينت الشوارع بالأعلام، وصدحت الوسائل الإعلامية بعزف الأغاني الوطنية وبدأت المؤسسات الحكومية والأهلية الاستعداد لاحتفالات الوطن، المهم أن كلا تعلوه الفرحة، ويرتسم على محياه السرور، ويشعر أن الفرح قد انهمر على ثغر الوجود كله، وأن عين الوطن ستقرّ بارتماء أبنائه في أحضانه وتتحول المدن والقرى إلى مناطق نابضة بالحياة ، ومنازل مكتسية بالحلل الزاهية، فلا يكاد يداعب النعاس أجفان أبنائنا.
وقال عويقل هذه هي صورة يوم الوطن في جانبه الإيجابي، ومظهره المفرح، وقراءته الظاهرية، ولكن في خضم هذه البهجة، وسط ضوضاء زغاريد الفرح سيستيقظ صارخ يذكرنا بضرورة أن نسأل: هل هذا كل ما نريده من اليوم الوطني؟ أستسمح وطني العزيز أن يمنحني فرصة قراءته بطريقة مختلفة أعبر بها عن احتفائي واحتفالي به، فأقول:
وقال ليس اليوم الوطني لحظة احتفال تمر ساعاته في أنس كانت النفوس في لهاة وصدود عنه، لكنه لحظة توقف لتغيير كل شيء إلى الأحسن، فلا يودعنا إلا وهو تارك وراءه قلوبا أسهم في زيادة الحب بينها، وساعد على إذابة كل عوامل الصدود عن قيمة الوطن وحقه علينا، لا يغادرنا إلا وقد أذاب روح التخاذل والكسل وأماط اللثام عن أولئك الذين يرون الوطن وظيفة بلا إنتاج وحقوقا بلا واجبات، وتفاخرا بالماضي دون فعل في الحاضر.
وشكر السلمي المشاركين في الحفل وقدم شكره للرئيس منتدى عبقر الشعري ورئيسه عبدالعزيز الشريف واعضاء النادي على جهودهم على انجاح الحفل .

بعد ذلك صدحت الطفلة حلا زكي من مدرسة تحفيظ القران الثانية الاهلية بجدة بقصيدة نالت استحسان الحضور اثر ذلك بدأت الامسية التي أحياها الشاعر جاسم الصحيح والشاعر احمد السيد عطيف حيث عطرا مساء النادي بمجموعة من القصائد الوطنية .

قد يعجبك ايضاالمزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.