مطار الملك عبد العزيز يسجل أعلى رقم في تاريخه بـ 34 مليون مسافر خلال عام 2017.

<المدار> جدة 

          كشف التقرير الاحصائي لمطار الملك عبد العزيز الدولي أن أعداد المسافرين، تجاوزت الـ 34مليون مسافر، مع نهاية العام 2017م، مسجلاً أعلى نمو في تاريخه بنسبة 9.4 في المائة، مقارنة مع 31 مليون مسافر للعام 2016م.

       ووفقا للتقرير، سجلت حركة الرحلات نمواً بنهاية العام 2017م، بلغت 3,46 في المائة مقارنة بالعام 2016م، حيث بلغ اجمالي الرحلات 226,794 ألف رحلة للعام 2017م مقارنة بعدد الرحلات لعام 2016م التي بلغت 219.202 ألف رحلة.

        وكشف التقرير أن أعداد المسافرين عبر الصالة الشمالية بلغ 9.4مسافراً  للعام 2017م بزيادة قدرها 13.9 في المائة عن العام 2016م ، في حين بلغ عدد المسافرين عبر الصالة الجنوبية 19.8 مسافراَ للعام 2017م بزيادة قدرها 8.5 في المائة عن عام 2016م ، في حين بلغ عدد المسافرين عبر صالة الحج والعمرة 4.8  مسافر للعام 2017م بزيادة 5.7 في المائة عن عام 2016م، وبلغ عدد المسافرين عبر صالة الطيران الخاص  123.3 مسافراً للعام 2017م.

       وبين التقرير أن حركة المسافرين الدوليين بلغت زيادة بنسبة  16.8 في المائة للعام 2017م مقارنة بالعام 2016م، في حين ارتفعت أعداد المسافرين على الرحلات الداخلية بنسبة نمو بلغت 6.7 في المائة للعام 2017م مقارنة بالعام 2016م.  

       وأظهرت التوقعات في التقرير استمرار النمو في حركة المسافرين خلال العام الجاري في ظل التطورات التي تشهدها صالات المطار، حيث بلغ عدد المعتمرين القادمين والمغادرين عبر الصالات منذ بداية موسم العمرة الحالي حتى ظهر اليوم الثلاثاء نحو 3 مليون معتمراً.

      من جهته قال مساعد رئيس الهيئة العامة للطيران المدني للمطارات ، مدير عام مطار الملك عبدالعزيز الدولي المكلف، المهندس عبدالله بن مسعد الريمي: أن حركة التشغيل في مطار الملك عبد العزيز الدولي جاءت بوتيرة متسارعة في السنوات الأخيرة مما جعله يحقق هذه المعدلات المرتفعة من حيث أعداد المسافرين وجذب المزيد من شركات الطيران نظراً لما تشهده المملكة من نهضة اقتصادية وتوافد ضيوف الرحمن من الحجاج والمعتمرين إلى الأماكن المقدسة عبر المطار الذي يعد بوابة الحرمين الشريفين، إضافة إلى موقعه المتميز الذي جعل منه محطة انطلاق حيوية للمسافرين وشركات الطيران العالمية، متوقعاً أن يشهد المطار نمواً اضافياً في الأعوام المقبلة.

       وأوضح الريمي أن المطار يحظى بدعم ومساندة مستمرة من معالي رئيس الهيئة العامة للطيران المدني الأستاذ عبد الحكيم بن محمد التميمي، الأمر الذي ساعد المطار ليقوم بدوره في خدمة المسافرين، لافتاً إلى التعاون الدائم من كافة قطاعات الهيئة والإدارات الحكومية والأهلية العاملة في المطار، وكذلك الدعم المستمر من مقام إمارة منطقة مكة المكرمة.

         وبين الريمي أن الهيئة وبدعم من معالي الرئيس شخصيا ً تسعى إلى تشغيل مطار الملك عبد العزيز الدولي الجديد الذي تفوق طاقته الاستيعابية 30 مليون مسافر للمرحلة الأولى، ويوفر مجمع صالات للرحلات الدولية والداخلية، ويضم كافة الخدمات التي تلبي تطلعات المسافرين.

       وأضاف: أن المطار يسجل نمواً في الحركة الجوية للعام الثاني على التوالي حيث تجاوزت أعداد المسافرين لعام 2016م، حاجز31 مليون مسافر، في حين تجاوزت بنهاية عام 2017م حاجز 34 مليون مسافراً، مما يؤكد حجم وكثافة الطلب على المطار من قبل شركات الطيران العالمية علما بان المطار يعمل في الوقت الحالي بنسبة تعادل  ثلاثة  أضعاف طاقة المطار الاستيعابية، مشيراً إلى أن ذلك يأتي نتيجة ما يشهده المطار من النمو المضطرد في الحركة الجوية خلال موسمي الحج والعمرة، وازدياد الحركة السياحية والاقتصادية في المملكة، وتسارع معدلات النمو والطلب على خدمة النقل الجوي وزيادة عدد الشركات الناقلة الراغبة في التشغيل من وإلى المطار، حيث قفز العدد من 64 شركة إلى نحو 80 شركة تعمل بالمطار، ويرتفع هذا العدد خلال موسم الحج والعمرة  ليصل عددها إلى نحو 100 شركة طيران مجدولة وعارضة.

      وأضاف الريمي أن الزيادة المستمرة في حجم الحركة الجوية وتنامي معدلات اعداد الركاب والطائرات تمثل تحدياً كبيرا للمطار في مرحلته الانتقالية الى المطار الجديد. وتحتم علينا مسؤولية كبرى للالتزام في استمرار تقديم الخدمة بكفاءة عالية إلى أن يتم إفتتاح مطار الملك عبد العزيز الدولي الجديد الذي سيلبي احتياجات سوق النقل الجوي المتنامي بالمملكة، حيث سارعت الهيئة إلى تنفيذ هذا المشروع الطموح بما يمكن من استيعاب الحركة الجوية المتزايدة للركاب وإعداد الطائرات القادمة والمغادرة، حيث سيمثل المطار الجديد نقلة نوعية في سوق النقل الجوي بالمنطقة، وقفزة فريدة إلى مصاف التنافسية العالمية في سوق المطارات وخدمة المسافرين.

       

تجدر الاشارة إلى أن مطار الملك عبد العزيز الدولي سجل نمواً متصاعداً خلال الخمس سنوات الأخيرة، حيث سجلت أعداد المسافرين خلال عام 2016 الرقم الأعلى في تاريخ المطار الحالي منذ إنشائه قبل أربعة عقود، وذلك بوصوله إلى ما يقارب 31 مليون مسافر بزيادة مليون مسافر تقريباً مقارنة بعام 2015، وبواقع 30.093.747 مسافراً، في حين سجلت حركة الرحلات نمواً خلال عام 2016 بنسبة 3% مقارنة بنفس الفترة لعام 2015، وبلغ  إجمالي الرحلات 219.202 رحلة مقارنة بنفس الفترة لعام 2015، التي وصلت إلى 212.404 رحلة. في حين سجلت اعداد المسافرين في عام 2014م، 28 مليون مسافر، وفي عام 2013 بلغت 26.5 مسافر.

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن