المؤسسة الدولية الاسلامية لتمويل التجارة ITFC) ) تقدم أكثر من 40 مليار دولار خلال عشر سنوات للدول الأعضاء

<المدار>تونس

        أكد المهندس هاني سالم سنبل الرئيس التنفيذي للمؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة: أن عام 2017 يشكل نقطة تحول مهمة في مسيرة المؤسسة حيث أنهت السنة العاشرة، محققة نتائجا مهمة في مجالي تمويل التجارة وتنميتها.

        وقال سنبل ان  الإجمالي التراكمي للاعتمادات والسحوبات بلغت 40.2 مليار دولار أمريكي و31.01 مليار دولار أمريكي على التوالي، وبلغت الموارد المالية المجمعة من شركاء المؤسسة من المصارف والمؤسسات المالية 24.4 مليار دولار أمريكي، مما يعكس الدور الحيوي الذي تلعبه المؤسسة كمحفِّز لجذب التمويل اللازم للعمليات التجارية الاستراتيجية الكبرى لصالح الدول الأعضاء.

       وأوضح الهندس هاني سنبل خلال الحفل الذي أقيم  بمناسبة احتفال المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة – عضو مجموعة البنك الاسلامي للتنمية – أمس مرور عشر سنوات على تأسيسها والذي اقيم بفندق “فور سيزون – تونس” بحضور عدد من وزراء المالية والاقتصاد والاستثمار وكبار المسؤولين، وممثلي القطاع الخاص والمجتمع المدني المشاركين في أعمال الاجتماع الثالث والأربعون لمجلس محافظي البنك الإسلامي للتنمية والتي انطلقت أمس الأحد وتستمر حتى الخامس من ابريل الجاري تحت شعار “شراكات من أجل التنمية المستدامة” بالجمهورية التونسية.ان المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة شرعت  خلال عام 2017 في تنفيذ استراتيجيتها العشرية الجديدة، بما يتماشى مع الاستراتيجية العشرية لمجموعة البنك الإسلامي للتنمية، حيث  تم استحداث هيكل تنظيمي جديد وإعادة ترتيب كوادر المؤسسة  ودمج مهمتي المؤسسة الأساسيتين تمويل التجارة وتنمية التجارة بشكلٍ متسق في إطار هيكل موحد، وحرصت على الاستفادة من خبراتها السابقة وخبرة مجموعة البنك الإسلامي للتنمية في مجال التجارة، وأصبحت مستعدة لمسار جديد سيوجه أنشطتها لتوفير حلول تجارية متكاملة للدول الأعضاء على مدى السنوات القادمة، كما وسعت المؤسسة نطاق تواجدها الميداني لتكون أكثر قرباً من عملائها وأصبح لديها موظفون في ستة مواقع داكار وجاكرتا وإسطنبول ودكا والرباط ودبي.

        وأكد المهندس هاني سنبل: أنه على الرغم من الظروف المحيطة غير المواتية ، الا أن نتائج عام 2017 م سجلت أداءً جيداً، حيث بلغت الاعتمادات 4.9 مليارات دولار أمريكي، بزيادة 10% مقارنةً بعام 2016 حين بلغت 4.4 مليارات دولار أمريكي.. وبلغت الأموال التي تم حشدها من شركاء المؤسسة من البنوك والمؤسسات المالية 3 مليارات دولار، وهي تغطي 61% من إجمالي الاعتمادات، وواصلت تنفيذ خطتها التمويلية ضمن اتفاقيات إطارية متعددة السنوات أبرمتها المؤسسة مع العديد من الدول الأعضاء لتمويل عمليات استراتيجية كبرى.

       وفي مجال تنمية التجارة أوضح المهندس سنبل : أن المؤسسة واصلت تحويل أنشطتها نحو نهج متكامل قائم على الدمج بين تمويل التجارة وتنمية التجارة وبناء القدرات وقدمت العديد من البرامج  والمبادرات منها: مبادرة لدعم منتجي القطن في غرب إفريقيا لتوسيع أسواق صادراتهم، مبادرة المساعدة من أجل التجارة للدول العربية وبرنامج جسور التجارة العربية الإفريقية ، كما حرصت المؤسسة على تعزيز تعاونها مع الشركاء الدوليين الرئيسيين مثل غرفة التجارة الدولية، ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية ، ومركز التجارة الدولية والمجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا، ومؤسسات منظمة التعاون الإسلامي والمؤسسات العربية مؤكدا في أن المؤسسة في عام 2018 ومع الاستراتيجية الجديدة ونموذج العمل الجديد، ستسير نحو تحقيق إنجازات أكبر وتصبح المقدم الرئيسي للحلول التجارية للدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي.

 وقد تم خلال الاحتفال تكريم  معالي  رئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية الدكتور بندر بن محمد حمزة حجار إضافة إلى تكريم شركاء المؤسسة منذ تأسيسها، 

 

 

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن