النيابة العامة توضح ملابسات مقتل المواطن السعودي و تؤكد :ما يتردد في الوسائل الأعلامية التركية لن يُرد عليه

الرياض وكالات{المدار}

 وجهت  النيابة العامة التهم لـ11 من بين 21 شخصاً تم التحقيق معهم، في قضية مقتل المواطن السعودي، جمال خاشقجي.

وقالت المتحدث في مؤتمر صحفى في العاصمة ” الرياض ” أن قائد فريق استعادة خاشقجي هو من أخذ قراراً بقتله مؤكدة  المطالبة بقتل مَنْ أمر وباشر جريمة قتل خاشقجي، وهم 5 أشخاص.

وقالت النيابة: ننتظر استجابة تركيا لطلبنا الحصولَ على الأدلة والتسجيلات الصوتية موضحة أنه تم تشكيل فريق لاستعادة خاشقجي بأمر من نائب رئيس الاستخبارات، وأن مستشاراً سابقاً ساهم في الإعداد لعملية استعادة خاشقجي.

وأكدت أن قائد مهمة استعادة خاشقجي قرَّر قتله في حال فشل بإقناعه وتم التوصل إلى أسلوب الجريمة، وهو شجار وحقن المواطن بجرعة مخدرة كبيرة أدت إلى وفاته، وأن جثة خاشقجي تمت تجزئتها بعد القتل ونقلها إلى خارج القنصلية.

وقالت النيابة إن المتهمين قدموا تقريراً كاذباً لنائب رئيس الاستخبارات السابق، وإن شخصاً واحداً قام بتسليم جثة خاشقجي بعد تجزئتها إلى متعاون محلي، و5 متهمين قاموا بإخراج جثة خاشقجي من القنصلية بعد تجزئتها.

وأكدت النيابة أن الموقوفين أنكروا قتل خاشقجي في البداية، وأنه تم رسم صورة تقريبية للمتعاون المحلي وسيتم تسليمها للجانب التركي.

وأعلنت أن المستشار السابق المذكور في القضية تم منعه من السفر، ويتم التحقيق معه. وأن أصل المهمة كان إعادة خاشقجي.

وعن التسريبات في الإعلام التركي، قالت النيابة العامة إنها لا تعلق على إشاعات أو تسريبات، مؤكدة في ذات الصدد أن نظام الإجراءات الجزائية يمنع الإفصاح عن أسماء المتهمين.

 

 

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن